skip to Main Content
[wpml_language_selector_widget]

في ظل التطور الشديد في المناظير وآليات تفتيت الحصوات كالليزر والموجات التصادمية أصبح دور الفتح الجراحي في علاج حصوات الكلى أقل بكثير مما كان عليه في السابق لذا كن معنا في هذه الحلقة من سلسلة حلقات حصوات المسالك البولية لنتعرف سويا متي نلجأ للفتح الجراحي في التعامل مع حصوات الكلى

قد نلجأ للفتح الجراحي لاستخراج حصوات الكلى في الحالات الاتيه:

  1. في الحصوات المعقدة التي قد تحتاج لاكثر من ثقب للكلي أثناء محاولة استخراجها عن طريق منظار الكلى
  2.  بعد فشل استخراج الحصوة بالمنظار
  3.  الاختلافات التشريحية التي تجعل من محاولة عمل منظار الكلي الكلى أمرا صعبا
  4.  في بعض الحالات قد يكون التعامل بالمنظار صعبا مثلا في بعض حالات تشوهات العمود الفقري حيث لايمكن وضع المريض في الوضعية المناسبة لإجراء منظار الكلى
  5.  بناء علي طلب المريض لاستخراج الحصوة علي مرحلة واحدة ورفض احتمالية الحاجة لاجراء أكثر من منظار كلى واحد

خطوات العملية

  1. يتم عمل فتحة بجانب الجسم أعلي الضلع 12
  2. يتم تسليك وتشريح الكلية من الأنسجة والأعضاء المحيطة
  3. يتم عمل فتحة بحوض الكلى
  4. استخراج الحصوة عن طريق ماسك الحصوة
  5. وضع دعامة بالكلى
  6. غلق حوض الكلى والفتحة الجراحية

مضاعفات عملية استخراج حصوات الكلى عن طريق الجراحة

  1. العدوي والنزيف
  2. حدوث فتق جراحي
  3. الآم بمكان الجرح

مميزات استخراج حصوات الكلى عن طريق المنظار

  1. نسبة فقدان الدم أقل من الفتح الجراحي
  2. ألم أقل من الفتح الجراحي
  3. عودة أسرع للعمل وإقامة أقل بالمستشفي
  4. يمكن إجراء منظار الكلي أكثر من مرة إلا أن الفتح الجراحي يجري غالباً لمرة واحدة حيث تكون إعادة الفتح الجراحي عملية صعبة للغاية بسبب وجود كمية كبيرة من الأنسجة الليفية نتيجة الفتح الأول
Back To Top
error: Content is protected !!