skip to Main Content
[wpml_language_selector_widget]

سرطان خلايا الكليه من الأمراض الخطيرة التي زادت معدلات اكتشافها و تطورت اساليب علاجها كثيرا في الاونه الأخيره، كن معنا في هذه الحلقه من حلقات سلسله حلقات أورام المسالك البولية لنتعرف سويا علي وسائل العلاج الجراحي لسرطان الكلية

الاستئصال الجزئي للكلية

يمكن في حالات معينة اجراء استئصال جزئي للكلية حيث يمكن استئصال الورم السرطاني بالاضافة لحد امن من الانسجة المحيطة

دواعي إجراء العملية:

تجري العملية في عدة حالات خصوصا عندما يكون الاستئصال الجزئي للكلية له عواقب غير مستحبة مثل حالات:

  1. وجود أورام سرطانية بالكليتين معا.
  2. وجود ورم سرطاني في المرضي الذين لديهم كلية وحيدة.
  3. يستحب اجراء العملية ايضا في الاورام الصغيرة اقل من 4 سم حتي في وجود كلي اخري سليمة.

التخدير:

كلي

طريقة اجراء العملية:

كما ان في عمليات الاستئصال الجزري  للكلية يمكن اجراء العملية عن طريق الفتح الجراحي او عن طريق منظار البطن الجراحي

(1) عن طريق الفتح الجراحي

يتم تشريح الكلية والورم السرطاني ثم يغلق الشريان الكلوي لحين الانتهاء من استئصال الورم والجزء المحيط به ثم عمل اصلاح للكلية واعادة فتح الشريان الكلوي

(2)  عن طريق منظار البطن الجراحي

وهي طريقة مناسبة للاورام الصغيرة في اطراف الكلية

مميزات الاستئصال الجزئي للكلية:

الحفاظ علي انسجة الكلية السليمة غير المخترقة بالورم خصوصا اذا كان المريض به كلية واحدة او عند وجود اورام سرطانية بكلا الكليتين

عيوب الاستئصال الجزئي للكلية:

  • يحدث ارتجاع للورم في نسبة حوالي 10% من الحالات
  • تسرب البول من الكلية

المتابعة بعد عمليات استئصال الكلي الجزئي:

الهدف هو اكتشاف اي ارتجاع للورم

نسبة ارتجاع الورم بعد عمليات استئصال الكلي:

  • في المرحلة الاولي %7    :(T1)
  • في المرحلة الثانية  %20 :(T2)
  • في المرحلة الثالثة %40  :(T3)

جدول المتابعة بعد العملية يشمل:

  • فحص سريري كل 6 شهور.
  • فحص بالاشعة المقطعية كل سنة لمدة 3-10 سنوات حسب مرحلة الورم.
Back To Top
error: Content is protected !!